أهلا وسهلا بك إلى | منتديات اور إسلام | .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثدخولالتسجيل
 
» egyme dot comالخميس أغسطس 28, 2014 3:50 pm من طرف egymeegyme» أرخص سعر للدقيقة فى ليبياالجمعة أغسطس 22, 2014 8:10 pm من طرف سالى النعا» افضل برنامج لقفل ملفاتك والحفاظ على الخصوصية PC Security 6.4 بحجم 1 ميجاالخميس أغسطس 21, 2014 11:57 am من طرف alaa_eg» استايل يقين المتعدد 4 الوان جاهز لمنتديات احلى منتدى ادخل وحملالأربعاء أغسطس 20, 2014 2:46 pm من طرف العجايزه» http://egyme.com/ar/our-services-web-design-egypt/web-design-egyptالإثنين أغسطس 18, 2014 2:51 pm من طرف egymeegyme» تصميم مواقع مصرالإثنين أغسطس 18, 2014 2:44 pm من طرف egymeegyme»  فاجْعَلْني عَبْداً إِمَّا طَائِعاً فَأَكْرَمْتَهُ الأحد أغسطس 17, 2014 1:02 pm من طرف الممؤلف» حسان بن ثابت >> وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عينيالأحد أغسطس 17, 2014 1:01 pm من طرف الممؤلف» براءة طفلتي ( سدرة ) الأحد أغسطس 17, 2014 1:00 pm من طرف الممؤلف» اليمن فردوس الزمان الأحد أغسطس 17, 2014 12:56 pm من طرف الممؤلف» الــبــرنــامــج الــمــتــكــامــل لإعــداد الــقــادةالخميس أغسطس 14, 2014 2:02 pm من طرف رضا شاهين» شركة التل تقدم فحم الكوكونارا الفاخر الأحد أغسطس 10, 2014 8:15 pm من طرف محبة الخير» الشاى السحري للتخسيس المضمون فى وقت سريعالأحد أغسطس 10, 2014 8:08 pm من طرف محبة الخير» إستايل رمضان 1433 الاسود ، استايل الفىلاشى بالتومبيلات ، مجانى 2012 ، إهداء من اور اسلام لخدمات المواقعالسبت أغسطس 09, 2014 4:22 am من طرف محمد البريهي» اكسس جلوبال لمعدات المخابز والحلوانىالإثنين أغسطس 04, 2014 11:06 am من طرف AXIS GLOBAL» تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك لجميع الأعضاء المنتدىالأحد يوليو 27, 2014 9:59 pm من طرف حفيد الصحابه» اسطوانة المصحف المعلم لدار الوسيلةالسبت يوليو 19, 2014 2:37 pm من طرف حفيد الصحابه» استايل ملتقى الابداع والتميز متعدد اللوان (تومبيلات ) مجاناالسبت يوليو 19, 2014 2:30 pm من طرف zizou2012» إستايل رمضان 1433 الابيض احترافى ، استايل مميز بالتومبيلات ، استايل مجانى لاحلى منتدى 2012 إهداء من اور اسلام لخدمات المواقعالسبت يوليو 19, 2014 2:19 pm من طرف zizou2012» ياريت تساعدونىالجمعة يوليو 18, 2014 10:13 am من طرف حفيد الصحابه
 

أضف إهدائك

أمة الله قال منتديات أور إسلام تتمنى من جميع الأعضاء الالتزام بالقوانين بارك الله فيكم
الجمعة مارس 28, 2014 7:31 pm ...
: منتديات أور إسلام تتمنى من جميع الأعضاء الالتزام بالقوانين بارك الله فيكمالست مفيدة قال هل من ترحيب
الخميس سبتمبر 12, 2013 10:42 pm ...
: بارك الله فى موقعكم الجميل ماشاء الله انا عضوة جديدة فهل من ترحيبشعاري قرآني قال سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله وحدة لا شريك لله له الملك و له الحمد و هو على كل شئ قدير
الأربعاء مايو 01, 2013 1:28 pm ...
:
سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله
نور 13 قال اللهم اشفي اختي في الله ( امة الله )
الجمعة أبريل 12, 2013 11:36 pm ...
: الهم رب الناس اذهب البأس عن أخاتنا امة الله واشفها يا رب العالمين شفاءا لا يغادر سقماأبومحمد قال أسالُكم الدعاء لى بالشفاء ولجميع المسلمين
الأحد أبريل 14, 2013 1:00 pm ...
:


أسالُ الله تبارك وتعالى أن يحفظكم جميعاً من كل سوء

أسالك الدعاء لى بالشفاء حيث أجريت عمليه لاستخراج حصوه أنا وجميع مرضى المسلمين
يجب تسجيل الدخول لنشر الرسائل
اسم الدخول:كلمة السر:
قم بتسجيلي تلقائيا كل:

:: نسيت كلمة السر

You can also receive Free Email Updates:


شاطر|

الدرس العاشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
أمة الله
عضو شرف



المهنة:
الجنس: انثى
علم الدوله:
العمر: 29
تاريخ التسجيل: 25/05/2009
عدد المساهمات: 6146

مُساهمةموضوع: الدرس العاشر الجمعة نوفمبر 06, 2009 10:46 pm

الدرس العاشر


فضيلة الشيخ/ د. محمد بن عبد الرحمن السبيهين

الدرس العاشر
نواصب الفعل المضارع

بسم
الله الرحمن الرحيم, الحمد لله رب العالمين, أشهد ألا إله إلا الله وحده
لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك
ونبيك محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان.

في مستهل هذا اللقاء الذي أسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يكون مباركاً على من تحدث فيه وأصغى إليه وانتفع به.

يقول: إجابة السؤال الأول: الفعل المضارع شابه اسم الفاعل في عدة أوجه منها:

أولاً: شابهه في الحركة والسكون يقرأ قارئ حركة فسكون فحركة فسكون.

ثانياً: شابهه في عدد الحروف يجلس جالس كلاهما أربعة أحرف.

ثالثاً: شابهه في عدد الحروف الزائدة يفهم فاهم أصلها من فهم فزيد في المضارع حرف وفي اسم الفاعل حرف واحد فقط.

رابعاً: شابهه في عدد الحروف الأصلية يكتب كاتب اشتركا في عدد الحروف الأصلية ثلاثة.

خامساً: شابهه في المعنى المضارع دل على الحال والاستقبال وكذا اسم الفاعل.

إجابة السؤال الثاني: قال المصنف في تعريف الفعل المضارع: (ما كان أوله إحدى الزوائد الأربعة أنيت)
و تعريفه هذا جامع غير مانع لأنه لا يمنع دخول بعض الأفعال فيه مثل أكرمْ
فهو فعل أمر مع ذلك مبدوء بهمزة والمصنف عرف الشي بشرطه وهذا لا يسوغ
ولعله قصد ذلك أي شرطه لكن لم توفقه العبارة



كذلك تقول: سمي الفعل المضارع مضارعاً لأنه ضارع بمعنى شابه اسم الفاعل في عدة أوجه وذكرت كذلك هذه الأوجه.



تقول:
إجابة السؤال الثاني تعريف الشيء بشرطه لا يسوغ لأنه لا يمنع دخول بعض
الأفعال الماضية فيه ويستحسن لو أنه قال: شرط الفعل المضارع أن يكون في
أوله إحدى الزوائد الأربعة فهذا أولى. والله تعالى أعلم


كانت
الإجابة الصحيحة عن السؤالين كان السؤال الأول: لماذا سمي المضارع
مضارعاً؟ قيل: لأنه ضارع الاسم واسم الفاعل بالذات, ما وجه مضارعته اسم
الفاعل؟ هذه الإجابات التي ذكرت.

وكان السؤال الثاني:
لماذا كان تعريف المصنف للفعل المضارع غير مانع ومن شروط الحد أو التعريف
أن يكون جامعاً مانعاً؟ وكانت الإجابة أيضاً فيه صحيحة لأنه عرف الشيء بما
ينبغي أن يكن فيه وهذا لم يمنع دخول بعض الأفعال الماضية وأفعال الأمر فيه
المبدوءة بواحد من هذه الحروف الأربعة المجموعة في قولك نأيت.

بقي
بقية يسيرة فيما يتعلق بتعريف أو بشرط الفعل المضارع أعني ما يتعلق بهذه
الحروف الأربعة التي تسمى حروف المضارعة. وأنتم تعرفون أن الفعل المضارع
يشترط فيه الآن أو اشترط فيه المصنف أن يبدأ بواحد من هذه الحروف الأربعة
الهمزة والنون والياء والتاء ولا يصح أن يأتي المضارع إلا وفي أوله واحد
من هذه الحروف الأربعة, لو سألنا على المعنى الذي يدل عليه كل واحد من هذه
الحروف الأربعة يعني متى نستعمل الهمزة؟ الجواب نستعملها إذا كان المتكلم
يعني نفسه إذا كان المضارع للمتكلم فأقول أذهب.

ويستعمل النون إذا كان المتكلمون جماعة أو كان واحداً ولكنه يعظم نفسه فيقول نتكلم أو نذهب أو نقرر.

وتستعمل الياء إذا كان فاعل الفعل غائباً كقولك يذهب ويقول.

وتستعمل
التاء في حالتين إذا كان فاعل الفعل مخاطباً كقولك تذهب أنت أو إذا كان
فاعل الفعل مفردا غائبا مؤنثا كقولك تذهب هي فهذا يستعمل في الحالتين.

بقي
نوع استدراك على كلام المصنف حين قال إن المضاعر معرب مرفوع مطلقاً أو
أبداً إلا أن تقدم عليه ناصب أو جازم وكأنه فاته أو لم يرد الإشارة إلى
بناء الفعل المضارع وأنتم تعرفون أن الفعل المضارع ليس في كل أحواله معربا
وإنما قد يبنى وذلك في حالتين إحداهما إذا اتصلت به نون التوكيد ثقيلة
كانت أو خفيفة وقد مثلنا لذلك بأمثلة ومنها المثال المذكور في قول الله
-سبحانه وتعالى- في سورة يوسف ﴿ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ [يوسف: 32] فجاء الفعل المضارع مفتوح الآخر لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة وكذلك يأتي المضارع مبنيا إذا اتصلت به نون النسوة كقوله تعالى: ﴿ وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ [البقرة: 228]
فيتربصن فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وكأن المضارع
استغنى بأن الإعراب هو أكثر أحوال المضارع ولذلك لم يتطرق إلى أقل أحواله.

أسأل
بعض الأسئلة الخفيفة للإخوة المشاهدين وآمل أن أجد جواباً وهي أسئلة يسيرة
جداً ولذلك لن أختار وإنما سأجعلها تسير بالترتيب فالمطلوب هو أن تستخرج
الأفعال وتعربها سأعطيك آية من الآيات تستخرج ما فيها من الآيات وتعربها
ومعروف أن الماضي يبنى والأمر يبنى والمضارع يعرب إلا إذا اتصلت به إحدى
النونين.

في قول الله تعالى: ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ﴿1[الناس: 1]

قل: هذا فعل أمر مبني على السكون لا محل له من الإعراب

بقي فعل آخر

أعوذ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره

لم يتقدم عليه ناصب ولا جازم، في قول الله تعالى: ﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ﴿1[المسد: 1]

قوله تبت: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء التأنيث

متأكد
في تبت تاء التأنيث هل تعمل شيئاً في الفعل؟ هي تاء التأنيث وقولنا: تبت
آخر الفعل الباء وأنت لو تأملت الفعل تب الباء مفتوحة فهو باق على أصله
فتعيد الإعراب مرة ثانية.

فعل ماض مبني على الفتح

لأن
الماضي إذا جرد أو اتصلت به نون التوكيد الساكنة فلا فرق بينهما يبقى
مبنيا على الفتح ومثله الماضي في آخر الآية طبعا نحن وقفنا عليها بالسكون
عند الوقف وإلا لو وصلت أو وقفت لقلت: وتبَّ فهو أيضا فعل ماضي مبني على
الفتح.

﴿ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ ﴿2[الكوثر: 2].

صل:
فعل أمر مبني على حذف حرف العلة لا محل لها من الإعراب والفاعل ضمير مستتر
وجوباً تقديره أنت. انحر: فعل أمر مبني على السكون والفاعل ضمير مستتر
وجوباً تقديره أنت.


في قول الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ﴿1[التكاثر: 1].

ألهى فعل ماضي مبني على الفتح المقدر عل الألف للتعذر

قدر بالفتح على آخره لأن آخره الألف والألف لا تقبل الحركة فيتعذر ولذلك يقال للتعذر تقدر للتعذر.

﴿ كَلاَّ لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ ﴿4[الهمزة: 4].

في قوله تعالى ﴿ لَيُنْبَذَنَّ ﴾ ينبذن فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد والفاعل ضمير مستتر تقديره هو

ليس الفاعل ينبذ ما دمت أعربت إعراباً كاملاً نصل معك إلى الآخر ينبذ هذا مبني للمجهول كما ترى فهو يحتاج إلى نائب فاعل.

﴿ فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى ﴿9[الأعلى: 9].

ذكر فعل أمر مبني على السكون

بقي فعل آخر وذكر ﴿ فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى

نفع فعل ماضي مبني على الفتح

وتاء التأنيث لا تؤثر في بنائه على الفتح.

يكفينا هذا ما دمنا مررنا على الإخوة جميعا لنبدأ بحديث المصنف عن نواصب الفعل المضارع.

نواصب الفعل المضارع

قال المؤلف -رحمه الله تعالى-: (والمضارع
ما كان في أوله إحدى الزوائد الأربعة التي يجمعها قولك أنيت وهو مرفوع
أبداً حتى يدخل عليه ناصب أو جازم, النواصب عشرة وهي أن ولن وإذن وكي ولام
كي ولام الجحود وحتى والجواب بالفاء والواو وأو
)


هنا
المصنف جمع ما ينصب الفعل المضارع وعد عشرة والنحويون في هذا المقام لا
يرون هذه النواصب جميعاً تنصب الفعل المضارع ولكن أكثر النحويين يرى أن
النواصب من هذه أربعة فقط وأما الستة الباقية فإنها لا تنصب ولكن يقدر
بعدها أن التي هي الناصب الأول ولذلك يقولون: إن من النواصب أربعة تنصب
بنفسها الفعل المضارع وما عداها فأن هي الناصبة بعده مقدرة فسنأتيها
بالتفصيل.

أن
هذه الناصبة هي أم الباب وعادة الأدوات النحوية يكون هناك أداة رئيسة كبرى
يسمونها الأم ففي أدوات الشرط مثلا يقولون هي أم الباب وفي النواسخ
الأفعال الناسخة كان هي أم الباب وفي الحروف الناسخة إن أيضا هي أم الباب
هنا في النواصب وكذلك في الجوازم جوازم الفعل المضارع كما سيأتي قريباً
-إن شاء الله تعالى- لم هي أم الباب؟

هنا
بالنسبة لما ينصب الفعل المضارع أن هي أم الباب وسبب كونها أم الباب أنها
تعمل وهي ظاهرة ومضمرة بمعنى أنها تنصب الفعل المضارع وهي موجودة وتنصبه
وهي غير منظورة وإنما تقدر فيقال منصوب بأن الظاهرة أو يقال منصوب بأن
المضمرة بعد أداة من أدوات التي ستأتي قريباً.

المصنف
هنا لا يرى أن «أن» تعمل ظاهرة أو مضمرة مرة أخرى انظروا سأسأل سؤال ينبني
على كلامي هذا، أقول: «إن» هي أم الباب وكونها أم الباب بسبب أنها تعمل
وهي موجودة ظاهرة وهي مقدرة المصنف لا يرى أنها تعمل وهي مقدرة ويرى أنها
لا تعمل إلا وهي ظاهرة ما الدليل على هذا من كلامه؟ هو الآن قال (فالنواصب عشرة) وعدها وتوقف ما الذي يدل من كلام المصنف من أنه يرى أن «أن» لا تنصب إلا وهي ظاهرة ولا تنصب وهي مضمرة؟

لأنه ذكر النواصب كاملة دون أن يقتصر على الأربع التي اتفق النحاة على أنها تنصب الفعل المضارع

لأنه
جعل النواصب عشرة والنحويون يرون أن النواصب أربعة والستة الباقية تقدر
وتضمر بعدها «أن» فما دام عد النواصب عشرة فكأنه يرى أنها لا تضمر و«أن»
هذه تنصب بنفسها.

هناك إجابة أخرى وهو أن «أن» حرف عامل ضعيف والحرف الضعيف لا يعمل إلا وهو ظاهر فإذا حذف حذف معه عمله.

هو يرى ذلك تقصد أن «أن» تعمل ضعيفة العمل؟

نعم لأنها عامل ضعيف والعامل الضعيف لا يعمل إلا وهو ظاهر

هذا
في رأي من يرى أنها لا تعمل ولكن جمهور النحويين يرون أنها تعمل وهي ظاهرة
ومضمرة فيرونها حينئذ عاملاً قوياً، إضمار أن هذه قد يكون جائزاً وقد يكون
واجباً على قول أكثر النحويين, على قول الجمهور أن «أن» تعمل وهي ظاهرة
وهي مضمرة إضمارها أي اختفاؤها وعملها في الوقت نفسه قد يكون جائزاً وقد
يكون واجباً معنى كونه جائزا يعني يجوز أن تظهرها ويجوز أن تضمرها ومعنى
كون إضمارها واجبا أنه يجب أن تختفي تعمل وهي مختفية وهذا دليل قوة العمل.

لو قال قائل لماذا رأى الجمهور أن «أن» تعمل وهي مضمرة لماذا رأوا أنها تعمل وهي مضمرة؟

فأقول:
لما رأى النحويون بعض ما ذكرها لمصنف هنا من النواصب مثل حتى ومثل اللام
تعمل عمل الأسماء عمل الأسماء هو الجر كما تعلمون العمل التي تختص به
الأسماء هو الجر رأوا حتى تجر ي قول الله -سبحانه وتعالى- :﴿ سَلاَمٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴿5[القدر: 5]
جرت ونحن نعرف أن ما يعمل في الأسماء لا يعمل في الأفعال كما أن ما يعمل
في الأسماء لا يعمل في الأفعال كما أن ما يعمل في الأفعال الأصل فيه ألا
يعمل في الأسماء هذا أمر ورأو أن اللام تأتي حرف جر كذلك تقول: ﴿ للهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ [البقرة: 284]
فلام الجر اللام هنا قد جرت لفظ الجلالة فجاء مجرورا فتبين من هذا أن هذه
الحروف تأتي عاملة في الأسماء جارة للأسماء ولما كان كذلك لا يسوغ أن
نقول: إنها هي التي تنصب الفعل المضارع ولكنا نقدر أن بعدها.

إذا
قدرنا أن بعدها ماذا يكون؟ «أن» هذه يسمونها المصدرية. «أن» التي تعمل
تنصب الفعل المضارع هي أن المصدرية معنى المصدرية التي تقدر مع ما بعدها
بمصدر.

أسهل لكن الأمر في قول الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ [البقرة: 184]
أن هي الناصبة وهي مصدرية معنى مصدرية أنه يصح أن تأتي بأن هذه مع الفعل
الذي بعدها وتزيلهما في غير القرآن وتقدر في مكانهما مصدراً ما ذلك الفعل
يعني لو قدرت في قول الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ
قلت في غير القرآن صومكم خير لكم لقام استقام الكلام فصومكم مصدر كيف
انسبك هذا المصدر كيف قام هذا المصدر كيف صيغ هذا المصدر من أن والفعل
الذي بعدها ولذلك سميت أن هذه مصدرية فإذن معنى قولنا إن هذا الحرف مصدري
أنه يصح أن تحذفه مع الفعل الذي بعده أو مع الشيء الذي بعده وتضع في
مكانها مصدراً ويستقيم الكلام إذن أن الناصبة للفعل المضارع هي أن
المصدرية ولو أنك جعلت في مكانها مع ما بعدها مصدراً لساغ الكلام وصح.

ما دام الأمر كذلك فإذا جاءت أن ناصبة للفعل المضارع وهي مقدرة جاءنا حتى ثم بعد ذلك فعل ﴿ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ [الحجرات: 9]
هنا حتى وبعدها فعل مضارع منصوب الجمهور يقولون: إن ناصب الفعل المضار هنا
هو أن مقدرة مضمرة وجوباً بعد حتى يعني حتى أن تفيء وحينئذ كيف يكون
الإعراب؟ أن كما تعلمون مصدرية يعني تقدر مع ما بعدها بمصدر فنقدر أو نصوغ
أو نسبك من أن وما بعدها مصدراً ونجعل حتى هذه الجارة تجر ذلك المصدر يعني
﴿ حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللهِ ﴾ يعني
التقدير حتى فيئها إلى أمر الله ففيء هنا هو المصدر فجرته حتى وحينئذ أن
وما دخلت عليه أن المصدرية ومنصوبة وهو الفعل المضارع جعلنا في مكانه
مصدراً صار مجروراً بها.

إذن
القصد من تقدير أن بعد هذه الحروف هو أن نسبكها مع ما بعدها بمصدر ونجعل
هذه الحروف عاملة في ذلك المصدر المحذوف، فُهِمَ الآن معنى الحرف المصدري
ومعنى أن كون الناصب هو أن المصدرية وليس كل أن لأن أن تأتي أيضا مخففة من
الثقيلة من أن وهذه شأنها -إن شاء الله تعالى- سيأتي عند الحديث عن
النواسخ ولكنها قطعاً لا تنصب الفعل المضارع فما ينصب الفعل المضارع هو أن
المصدرية وحدها.

الناصب
الثاني: من نواصب الفعل المضارع التي ذكرها المصنف والمجمع على أنها هي
التي تنصب المضارع بنفسها لن، لن هذه كما ترون حرف نفي لذلك يقولون حرف
نصب ونفي، وهي تفيد نفي المستقبل لأنك إذا قلت لن أذهب فأنت تنفي الذهاب
في المستقبل هذا أمر الأمر الثاني أن هذا النفي فيها نفيها للمستقبل في
قوله ﴿ قَالُوا لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى ﴿91[طه: 91]
هنا لن دخلت على نبرح وهو فعل مضارع ونصب بلن نفت الفعل ودلت على أن النفي
هذا المقصود به نفي حصول الفعل في المستقبل هناك من النحويين من رأى أن لن
وهذا يبدو قد المحنا إليه من قبل أن لن تفيد تأبيد النفي ليس فقط استقباله
ولكنه الاستقبال المؤبد وأن نفيها مستمر وهذا هو رأي الزمخشري في الكشاف
فإنه رأي أن لن حرف نفي يفيد التأبيد معنى التأبيد يعني تأبيد نفي ما
بعدها أن ما بعدها منفي على الإطلاق ولا يمكن أن ينتقض لا يثبت وطبعا
الغرض من هذا يبدوا أيضا سبق الإلماح إليه الغرض من نفيه لهذا أنه يريد أن
يصل إلى أمر هو يعتقده وهو نفي بعض الصفات بناء على معتقده أنه في نفي بعض
الصفات فهو يريد من ضمن ما يريد نفيه نفي رؤية المؤمنين لربهم في الجنة
وحتى يفيد هذا المعنى قال: إن لن تفيد تأبيد النفي الله -سبحانه وتعالى-
قال لعبده ورسوله موسى ﴿ لَن تَرَانِي [الأعراف: 143]
فهو نفى رؤيته إياه والنفي بلن تأبيدي فإذن لن يراه لا في الدنيا ولا في
الآخرة وهو بهذا يريد أن ينفي رؤية المؤمنين ربهم في الجنة ونحن نعرف أن
من معتقد أهل السنة والجماعة أن من نعيمهم في الجنة بل من أكبر نعيمهم في
الجنة رؤية ربهم -سبحانه وتعالى- فيها فإذن كلامه هذا مردود عليه ومن
الأدلة التي استدل بها العلماء على نقض كلام الزمخشري هنا في نفي التأبيد
بلن أن الله -سبحانه وتعالى- قال عن الكفار أنهم لن يتمنوا الموت: ﴿ وَلَن يَّتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ [البقرة: 95]
أفاد أنهم لن يتمنوا الموت لا يريدون الموت وأنهم لن يتمنوه لكنا وجدنا
الكفار في النار في جهنم يروي الله -سبحانه وتعالى- عنهم مخاطبتهم لمالك
أنهم يقولون: ﴿ وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ [الزخرف: 77] فتمنوا الموت فدل هذا على أن عدم تمنيهم الموت إنما هو في الدنيا ﴿ وَلَن يَّتَمَنَّوْهُ﴾ ولكنهم في الآخرة يتمنونه لما يصيبهم من العذاب الشديد في النار فيرون أن الموت أهون وراحة من هذا العذاب -أعاذنا الله من حالهم-.

إذن
هذا يفيد أن «لن» هي تنفي وقوع الفعل في المستقبل ولكن هذا لا يعني أنه
نفي مؤبد بل قد يثبت ولذلك نقول: إن الله -سبحانه وتعالى- حين نفى الرؤية
عن رسوله موسى -عليه السلام- نفاها في وقت محدد وهو رؤيته في الدنيا وأما
في الجنة فإن المؤمنين يرون ربهم في الجنة.

أظن
أن هذا واضح وهذه فائدة يستفيدها الإنسان من معرفته معنى «لن» في حالة
نفيها ونصبها للفعل المضارع ودلالتها على الاستقبال في هذا النفي.

الناصب الثالث: الذي ينصب أيضا بنفسه هو «إذن» يدخل على الفعل المضارع لها شروط لكن يهمنا الآن أنه ينبغي:

- أن يكون الفعل بعدها مستقبلاً.

- وأن تكون جاءت في أول الكلام.

-
وألا يفصل بينها وبين منصوبها الفعل المضارع بفاصل مهم، أما لو كان فاصلاً
لا يؤثر فإنه لا يعتد به مثل الفاصل بالقسم مثلاً ونحوه فإن هذا لا يؤثر
في الفصل.

عندما
تقول سآتيك غداً فيقول صاحبك إذن أكرمك فإذن هنا جاءت في أول كلامه جاء
بعدها الفعل المضارع وهو مستقبل لأنه يحصل الإكرام في الغد بعد مجيئك له
ولم يفصل بين إذن ومنصوبها فصار المنصوب هنا الفعل المضارع كما ترون هنا
منصوب بإذن.

إذن: هذه هل أكتبها بنون أو تنوين يعني بألف أو وتنوين؟

الصواب
أنه يصح الأمران يصح أن تكتبها كتابة إذن بنون ويصح أن تكتبها بألف بتنوين
يعني ألف وعليه تنوين بالنصب تنوين بشرطتين فتقول إذاً كتابة يعني خط
وشرطتين تنوين.

بعض
النحويين يرى أنها إذا كانت عاملة تكتب بالنون وإذا كانت مهملة يعني غير
عاملة تكتب بألف, طبعاً مهملة إذا ما توافرت فيها الشروط إذا انتقضت
شروطها فارتفع الفعل المضارع بعدها فإنها تكتب بألف وإذا عملت فإنها تكتب
بالنون.

وبعضهم يرى أنها تكتب بألف على الإطلاق دائما.

وبعضهم
يرى أن تكتب بالنون على الإطلاق والأمر في ذلك واسع فلك أن تكتبها بهذا
وهذا ولكن إذا كانت عاملة فالأفضل فيها والأكثر في استعمالها أن تكتب بنون.

لو
أن شخصاً قال: أنا أحبك فقلت: إذن أظنك صادقاً هنا أنت متى تظنه صادقاً
الآن فلم يأتِ معمولها المضارع بعدها مستقبلاً جاء حالياً فحين انتقض
شرطها ولذلك قلنا إذن أظنُّك لأن الشرط فيها أن يأتي الفعل بعدها مباشرة
بلا فاصل وأن يكون مستقبلا.

الناصب
الرابع من النوصب التي تنصيب بنفسها «كي» طبعاً الراجح فيها والذي عليه
أكثر العلماء أنها هي الناصبة بنفسها هناك من قال: إن الناصب بعدها «أن»
لكن أكثر النحويين أنها تنصب بنفسها وهي الناصب الرابع والأخير الذي يرى
الجمهور أنه ينصب الفعل المضارع. وبقية النواصب الستة الباقية من العشر
هذه تقدر بعدها «أن» أم الباب جوازاً أو وجوباً فإذن في «كي» عندما نقول:
جئت كي استمعَ إليك فأستمع هنا فعل مضارع منصوب بكي على الراجح فيها
مباشرة نقول: هي الناصبة فالأولى ألا نقول إن هناك «أن» مقدرة بعدها لأنه
ليس هناك حاجة لأن كي تفيد التعليل وهي تنصب بنفسها ولا أحتاج أن أقول: إن
التقدير كي أن أستمع إليك فالأولى في هذا والأسهل أن نقول: إنها هي
الناصبة بنفسها.

بقية النواصب الستة الباقية وهي التي ذكرها بقوله: ( لام كي ولام الجحود وحتى والجواب المقترن بالفاء والواو وأو)
هذه يرى الجمهور أنها لا تنصب بنفسها ولكنها مواضع نصب تقدر فيها «أن»
يعني هي ذكرت هنا بأنه ينصب المضارع فيها ولكن الصحيح فيها أنه لا تنصب
بنفسها وإن رأى بعض النحويين ومنهم المصنف أنها هي الناصبة بنفسها وغرضهم
من ذلك التسهيل, هم يقولون: بدل أن نقول: إن هناك «أن» مقدرة غير مرئية
نقول: هي الناصبة بنفسها، الجمهور عندما يقولون: إن هناك «أن» مقدرة هم لا
يريدون التصعيب على الناس والتشديد ولكنهم يريدون اطراد العموم فنحن نعرف
أن «حتى» - كما قلت منذ قليل- تجر فحتى نبقيهاعلى أصلها جارة نقدر «أن»
بعدها وتكون «أن» وما دخلت عليه في تأويل مصدر ويكون هذا المصدر مجرور
بـ«حتى» فتستقيم وتطرد القاعدة ومثلها اللام عندما نقول: إن اللام حرف جر
نحن نعرف أنها من حروف الجر نقول إن هناك «أن» مقدرة بعدها ونجعل «أن» وما
دخلت عليه في تقدير مصدر هذا المصدر اسم مجرور باللام فقام حينئذ جر اللام
للأسماء بعدها وصار بعدها اسم وهو المصدر المقدر وهي جارة واستقام أن «أن»
هي الناصبة الحقيقية لهذا الفعل.

إذن من رأى أنها هي الناصبة بعينها أراد التسهيل ومن رأى أن الناصب «أن» مقدرة بعدها أراد الضبط والاحتراز للقاعدة.

عندما
نقول: لام كي إنها أول واحد من هذه النواصب الستة التي يقدر بعده «أن»
يسمونها لام التعليل لأنها لام تفيد التعليل سميت لام كي لأن كي تفيد
التعليل فلام كي يعني اللام التي تفيد معنى كي أو قل هي لام التعليل
فحينئذ هذه تقدر بعدها «أن»وهو الراجح فيها كما قلت وتكون اللام حرف جر
حينئذ ولا تكون هي الناصبة للفعل المضارع بل تكون حرف جر ويكون المصدر
المقدر من «أن» وما دخلت عليه هو مجرور باللام يعني عندما نقرأ قول الله
-سبحانه وتعالى-:﴿ فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا [القصص:8 ]
نقول: هنا يكون على رأي المصنف وبعض النحويين اللام لام التعليل أو
الناصبة فـ«يكون» فعل مضارع منصوب بلام التعليل أو بلام كي وعلامة نصبه
الفتحة هذا أسهل لكن حتى تكون القاعدة مطردة في أن اللام حرف جر وأن الذي
يجر يدخل على الأسماء لا يدخل على الأفعال؛ لأن ما يعمل في الأسماء الأصل
فيه ألا يعمل في الأفعال كما نقول اللام على رأي الجمهور اللام حرف جر
و«يكون» فعل مضارع منصوب بأن مقدرة بعد لام التعليل أو لام كي و«أن» وما
دخلت عليه نحن نعرف أن «أن» الناصبة للمضارع مصدرية في تأويل مصدر أي
«لكونه» فإذا قلنا: «لكونه» اللام حرف جر وكون اسم مجرور فاطردت القاعدة
في أن «أن» تنصب مضمرة ومقدرة واطردت القاعدة في أن اللام حرف جر وقد تحقق
لها مجرورها وهو المصدر المقدر هو الاسم الذي وقع بعدها وقدرناه بقولنا
لكونه.

الناصب
السادس على رأي المصنف والذي يراه العلماء أو أكثر النحويين يرونه تقدر
بعده «أن» لام أخرى يسميها المصنف لام الجحود الجحود أو الجحد وهو النفي
ومصطلح الجحود هنا أو الجحد يقصد به النفي بصفة عامة ولا يقصد به نوع من
أنواع النفي لأن الجحد هو نوع من أنواع النفي ليس كل نفي جحد، فلام الجحود
هي اللام الواقعة بعد النفي ولكنه ليس كل نفي وإنما الكون المنفي إذا وقع
في الكلام «كان» منفية أو «يكون» منفية أو «كائن» منفية يعني كيف إذا قلت:
ما كان. هذه كان منفية أو لم يكن. هذه يكون منفية أو غير كائن هذه كائن
اسم الفاعل ومنفية ثم جئت بعدها بلام هذه اللام يسمونها لام الجحود لأنها
وقعت بعد الكون المنفي أخذت اسمها الجحد من النفي وأريد بها مصطلح خاص وهو
أن يسبقها كون منفي وليس كل نفي على الإطلاق.

بعضهم
يسهل الأمر ويقول هي المسبوقة بما كان ولم يكن أو لا يكون طبعاً هذا
اجتزاء بالبعض عن الكل أو ببعض الشيء عن كله وإلا فإنه كل كون منفي سواء
كان بماضٍ أو مضارع أو حتى اسم الفاعل كما ذكرت فإنه يصح حينئذ تسمية
اللام التي بعدها لاما الجحود في قول الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ وَمَا كَانَ اللهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ [الأنفال: 33]
هنا اللام وبعدها فعل مضارع يعذب وقد سبقت بما كان كون منفي تحقق فيها إذن
شروط لام الجحود لام مسبوقة بكون منفي وجاء بعدها فعل مضارع فيجب حينئذ أن
ينصب الفعل المضارع والحق أو الصواب أو الأرجح فيها أن نقول: إن ناصبه هو
«أن» مقدرة وجوباً بعد لام الجحود، بعد هذه اللام المسبوقة بكون منفي,
المقصود بلام الجحود كما قلت لكم المسبوقة بكون منفي, قلت: المسبوقة بكون
منفي أو قلت: لام الجحود فهما أمران هذا اصطلاحا ومثلها لو جاء الفعل
قبلها مضارعاً منفياً: ﴿ لَّمْ يَكُنِ اللهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ [النساء: 137]
فهنا يغفر فعل مضارع منصوب وقع بعد اللام المسبوقة بلم يكن كوناً منفياً
فنصب الفعل المضارع على رأي المصنف الناصب له هي لام الجحود وعلى رأي
جمهور النحويين الناصب له هو «أن» مضمرة وجوباً بعد هذه اللام لكنها لا
يصح إظهارها أي لأن يغفر.

بالنسبة للمثال الأخير ليعذبهم تقول: «اللام» هنا جارة, لكن بعدها هل يكون المصدر المؤول تدخل عليه اللام هذه كيف نؤولها بمصدر مؤول؟

ما
كان الله لأن يعذبهم هنا التقدير لأن يعذبهم يعني تقدير ما كان لتعذيبهم
أن يكون. فالمصدر حينئذ يكون مجروراً وهو التعذيب باللام فتقدر مثل هذا
التقدير الذي يستقيم معه الكلام يعني تأتي بتقدير للمصدر يستقيم معه معنى
الكلام حتى يصح تفسير الآيات به وتكون أن حينئذ هي الناصبة واللام حرف جر
جارة للمصدر المقدر من أن الناصبة المصدرية وما بعدها أي الفعل الواقع
بعدها.

حينما قال المصنف: (والمضارع مرفوع أبدا)
ذكرت فضيلة الدكتور أنه ليس دقيقاً لأن الفعل المضارع يكون مبنياً لكني
أعتقد أن المؤلف -رحمه الله تعالى- يقصد المحل ولا يقصد اللفظ فالمضارع
يكون في محل رفع ما لم يسبق بناصب أو جازم؟


هنا
قاعدة لا يصح أن نخطئ المصنف فيما فعل ولا يصح أن نقول: إنه نسي لأنه ليس
حاضراً عندنا حتى نسأله هل نسيبت؟ أو غير ذلك, لكن ينبغي أن نحمل دائماً
كلام علمائنا على الوجه الأمثل وأن نلتمس العذر لهم وأن نحمل الأمر على
أنه في بعض الأمور يتركها اجتزاءً لأنه في مقام متن فهو يريد الاختصار وفي
بعض الأمور يرى أن الشيء مرجوح فهو يأتي بالراجح وفي بعض الأمور له رأي هو
فلا يذكر الآخر وإن كان أكثر النحويين على سواه، وفي بعض الأمور يرى أنه
لا داعي للإطالة بذكر شيء وقد ذكر بعضه ويكتفي بالبعض عن ذكر الكل ولذلك
فأنا أقول: ليس معنى قولنا: إنه فات المصنف أن يقول كذا أنه هو كان جاهلا
بهذا الأمر أو أنه لم يعلمه لكن نقول: إن هذا الكلام حتى يكون مطرداً
صحيحاً نقول يضاف إلى ذلك يضاف إلى كلام المصنف أن هناك بناء للفعل
المضارع كما أن له إعراباً وهذا البناء يكون عند اتصاله بأحد النونين ومن
الوجوه ما ذكره الأخ الآن أن نقول لعل المصنف لم يرد فقط الاختصار بل لعله
رأى أن الإعراب المقصود بالإعراب الإعراب سواء كان ظاهراً أو كان إعراب
محلياً وحينئذ يشمل المبني والمعرب لأن المبني يكون معرباً إعراباً محلياً
وهذا وجه يسوغ حمل كلام المصنف عليه حتى يكون لم يفته شيء من هذه المقال.

قوله تعالى: ﴿ فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ
ذكرتم أن اللام هنا لام التعليل ومن المسلم به أن لام التعليل تكون سبباً
لما قبلها لكن في الآية التقاط آل فرعون لموسى ليس لسبب أن يكون لهم عدواً
أو حزناً فلماذا لا تكون اللام هنا لام العاقبة وليست لام التعليل؟


هذه
تسمى لام العاقبة والذي يجعلها هو المعنى فقط وليس الصناعة النحوية أو
الصياغة فإذا كان ما بعد اللام ليس تعليلاً لما قبلها وإنما هو غاية له
يسمونها لام العاقبة كما في هذا المثال وإذا كان ما بعدها تعليلاً لها
تعليلاً لما قبلها يسمونها لام التعليل ولكن لام التعليل التي تكون دالة
على العاقبة إذا كان ما بعدها لبيان ما صار إليه الشيء هي في الحالتين
ناصبة للفعل المضارع بنفسهاعلى قول أو يقدر بعدها «أن» جوازاً ويكون هو
الناصب للفعل المضارع وما ذكره الأخ هذا صحيح فإن من النحويين من سماها
لام العاقبة ولكن هذا لا يخرجها عن تسميتها بصفة عامة لام التعليل لأن لام
التعليل يذكر منها لام العاقبة إذا لم يكن ما بعدها تعليلاً لما قبلها
وإنما هو غاية لما بعدها أما في العمل فلا فرق بين الأمرين يقع فيه النصب
على أحد الرأيين أن النصب باللام نفسها أو النصب بتقدير أن كما هو رأي
الجمهور.

الآن
مر ستة من نواصب الفعل المضارع على رأي المصنف أو ستة مما ينصب بعده الفعل
المضارع إما بنفسه وإما بأن مقدرة على رأي جمهور النحويين.

الناصب
السابع «حتى» وهذه سبق الحديث عن شيء منها في مقام ذكر تعليل قول أكثر
النحويين إن الناصب هو «أن» وقلنا حينها: إن «حتى» كما تعلمون تجر ما
بعدها, حرف جر تفيد الغاية ومثلت لذلك بقول الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ
وما دامت تجر فالأولى ألا نجعلها أيضا تنصب وإنما الناصب بعدها هو «أن»
مضمرة وجوباً و«أن» وما دخلت عليه في تأويل مصدر هذا المصدر مجرور بـ«حتى»
فتبقى حتى على كل أحوالها جارة للأسماء, وهنا لكون حتى يأتي بعدها الاسم
فيجر ويأتي بعدها الفعل فينصب جعل هذا بعض النحويين يقول عند موته بعد بحث
طويل في مسألة حتى: أموت وفي نفسي شيء من حتى. لأنها أشغلته وجد أنها تنصب
إذا دخلت على الفعل المضارع وتجر إذا دخلت على الأسماء والمعروف أن الذي
ينصب الأفعال لا يجر الأسماء، والذي يعمل في الأسماء لا يعمل في الأفعال
ولا العكس فهذه شغلته وجعلته يتذكرها حتى عند الموت -نسأل الله تبارك
وتعالى مما يتذكر الشهادة عند الموت-.

السؤال الأول: بالنسبة لكلمة قطر دولة من دول الخليج هل هي كلمة أعجمية أو غير أعجمية؟

السؤال الثاني: قال تعالى: ﴿ قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ [آل عمران: 31] ما إعراب الآية وما فعل الشرط هنا وما جوابه؟



طبعاً
قطر ممنوعة من الصرف لا نحتاج أن نقول: للعجمة لأن العجمة غير ظاهرة فيها
لا أبداً هي اسم بلد عربي لكن هي ممنوعة من الصرف للعملية والتأنيث وكل
بلد يصح أن تحمله على التأنيث على تقدير البلدة وحينذاك إذا أضفت إليه
العلمية تمنعه من الصرف بهذا هذه ناحية.

قول الله -سبحانه وتعالى- ﴿ قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ ﴾ هو يريد إعراب الآية كاملاً:

قل: فعل أمر مبني على السكون. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقدير أنت.

إن: أداة شرط أو حرف شرط.

كنتم:
كان فعل ماضي مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك والتاء هنا ضمير
متصل مبني على الضم في محل رفع اسم كان والميم علامة جمع الذكور والفعل
هنا في محل جزم لأنه الفعل الماضي إذا وقع فعلاً للشرط يبقى على حاله من
بنائه ولكن يكون في موقع جزم فعل الشرط.

تحبون:
تحب فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة
والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل والجملة الفعلية في محل
نصب خبر كان.

الله: لفظ الجلالة منصوب في محل نصب مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

الفاء واقعة في جواب الشرط جواب إن.

اتبعوني:
فعل أمر مبني على حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة في محل جزم جواب الشرط
لأنه كما قلت لكم الفعل إذا كان مبنياً سواء كان ماضياً أو أمراً فإنه
يبين علامة بنائه وفي نفس الوقت يقال: إنه في محل جزم لأن فعل الشرط وجواب
الشرط يجزمان.

والنون
للوقاية وليست نون الرفع لأنه هنا مبني على حذف النون والواو طبعا ضمير
متصل في محل رفع فاعل والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول
به ويحببكم هنا يحبب فعل مضارع مجزوم لوقوعه في جواب الطلب علامة جزمه
السكون والفاعل هو.

وكم: ضمير متصل في محل أو الكاف ضمير متصل في محل نصب مفعول به والميم علامة جمع الذكور.

الناصب الثامن على رأي المصنف أو الشيء الثامن الذي ينصب الفعل بعده وإن لم يكن هو الناصب ما ذكره أو ما عبر عنه المصنف بقوله: (الجواب بالفاء).

يقول بعض المتحدثين حتى وإن ذهبت إلى هذا المكان فإني سأفعل كذا هل هذه العبارة صحيحة؟

«إن»
هنا شرطية فهو أتى بـ«حتى» هنا لأجل التعليل يعني: حتى إن كان كذا فإني
أفعل كذا. لا يظهر لي تخطئة لهذا الأسلوب لكنه الأولى فيها أن يقول: مع
كوني كذا فإن كذا لكن الأسلوب في ظني مستقيم ما فيه شيء يدل على خطئه
وحينئذ يكون بعدها إن: وإن كان كذا فالأمر كذا يكون بعدها جملة شرطية
صحيحة لا إشكال فيها.

سؤال يبدو متعلق فيما مضى يقول: بالنسبة للام كي لماذا لا نقول إن الناصب المقدر كي بدل أن لنفرقها من لام الجحود؟

هنا
لا داعي أن نقدر إذا كنا سنقدر كي ننصب باللام مباشرة لأن المقصود بكي
التعليل واللام تفيد التعليل فهي تشبه كي في تعليلها وليس في عملها وقيل
لام كي اللام التي تدل على معنى كي هذا معنى قولهم لام كي, حينذا إن
جعلتها ناصبة بنفسها مثل كي فهذا لا إشكال فيه وهو رأي ومنه رأي المصنف
وهو يرى هذا الرأي وإن جعلت الناصب أن مقدرة وهذا رأي الجمهور أيضاً لا
إشكال في ذلك وتكون حينئذ لاماً جارة على أصلها وتجر حينئذ المصدر المؤول
كما ذكرنا منذ قليل.

السؤال الأول: هل من مباحث النحو معرفة معاني النواصب والجوازم وما هو يختص بعلم البلاغة؟

السؤال
الثاني: هل كلمة إذا اسم أم حرف؟ فإن قيل هي حرف فكيف تقبل التنوين؟ وهل
صحت المقولة عن الإمام المبرد: أشتهي أن أكوي يد من كتب إذن بالألف؟

السؤال
الثالث: دخول كلمة أن على غير الفعل المضارع هل تكون حينئذ غير عاملة وهل
نحتاج إلى التقدير أو أن التقدير خاص بدخولها على الفعل المضارع؟



اذكر مثلا عن دخول أن على غير المضارع؟

يعني دخول أن على يكون بعدها فعل ماض مثلاً

هل تذكر مثالاً لهذا؟

لا يحضرني الآن مثال ولكن تدخل على الفعل الماضي مثل

عندي ثلاثة أسئلة:

السؤال الأول: في الآية من سورة طه ﴿ قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لاَ تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلاَ بِرَأْسِي [طه: 94] فلماذ كلمة أم هنا منصوبة؟

السؤال الثاني: من سورة ص ﴿ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴿3[ص: 3] فكلمة لات ما هو معناها؟ وكيف تعرب؟

السؤال الثالث: سورة هود الآية: ﴿ وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ [هود: 69] فلماذا نصبت الأولى والثانية مرفوعة؟



سؤال أخير: يذكر الشيخ دائماً كلمة «لا مشاحة» فهل يتفضل أن يشرح لنا معنى الكلمة؟

أسأل متى يكون لفظ الجلالة مفعولاً به أو مفعول له فالأفضل مفعول به أو مفعول له؟

يقول معاني النواصب والجوازم وكذا هل هي من المباحث النحوية أو من المباحث البلاغية؟

الحقيقة
أن معرفة عمل النحوي هو العوامل ومعمولاتها بمعنى الصياغة وأثر الإعراب
والبناء وما يتعلق به وأثر هذه الأشياء على أواخر الكلمة أما المعاني التي
تؤديها فهذه لها صلة كبيرة بالبلاغة وهناك كتب مصنفة تدخل نوعاً ما في
الكتب النحوية ويمكن أيضا حملها أيضا على الكتب البلاغية يسمونها كتب
معاني الحروف وهذه كتب موجودة للروماني كتب معاني الحروف وللمالقي كتاب
ابن هشام مثلا صاحب أوضح المسالك وصاحب قطر الندى وشرحه له كتاب مغني
اللبيب وهو من الكتب النحوية الكبرى وهو كتاب معني ببيان معاني الحروف, بل
إن النحويين عندما يذكرون حروف الجر مثلا فإنهم يفصلون معاني هذه الحروف
في كل كتبهم المفصلة المشروحة يرى بعض الناس أو يرى بعض المحققين أن هذا
من زيادات كتب النحو لأنه ليس من عمل النحويين وهم يرونه من المتممات لأنه
أحياناً لا يفهم الإعراب إلا بعد معرفة معاني هذه الحروف وعلى كل حال هي
بالبلاغة ألصق ولكن لا يتم معرفة الإعراب معرفة حقيقية أو العمل إلا بعد
معرفة المعنى هذا أمر.

إذن
يقول: هل هي اسم أو حرف لا هي حرف ناصب يقول إذن كيف تكون منونة هي ليست
منونة هي بعدها نون لكن الكتابة فقط الصورة هل تكتب بنون أو بألف عليها
تنوين هذا السؤال وقول المبرد هذا إن صحت الرواية هو يرى هذا الرأي ومن
النحويين من يرى ثبوت النون ومنهم من يرى إثباتها بألف ومنهم من يجيز
الأمرين والأمر في ذلك واسع لا إشكال فيه.

في
سؤال الأخ الكريم في قوله إذا دخلت«أن» على الماضي وأنا أمثل له بقولك:
أعجبني أن ذهب يقول دخول أن على الفعل الماضي حينذاك هل تكون ناصبة أو غير
ذلك؟ هذه أن غير التي نتكلم فيها, هنا يمكن أن نؤولها نقدرها على أنها
مخففة من الثقيلة والتقدير أنه واسمها ضمير الشأن وتجعل ذهب حينئذ جملة
فعلية في محل رفع خبر أن لأنه إذا خففت أن أصبح اسمها ضميراً مقدراً ويكون
ما بعدها جملة هي خبرها وحينئذ لا نقول: إنها تنصب الفعل الماضي بعدها
والفعل الماضي حينئذ يكون مبنياً على الفتح.

في قول الله تعالى ﴿ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ [الأعراف: 46]؟

لا قبلها في قوله ﴿ يَا ابْنَ أُمَّ ﴾ يسئل يقول ﴿ يَا ابْنَ أُمَّ ﴾.

أن
يقول على الفعل الماضي قلت له إنه في قولك يعجبني أن ذهب أن هنا تقدر بأن
مخففة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن محذوف وهي غير أن الناصبة للفعل
المضارع ولا يكون حينذاك الفعل الماضي منصوباً بها وإنما هو فعل ماضي مبني
على الفتح.

ادخل على الاسم كذلك[/td][/tr][/table]

 الموضوع : الدرس العاشر المصدر : منتديات أور إسلام الكاتب: أمة الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أمة الله
عضو شرف



المهنة:
الجنس: انثى
علم الدوله:
العمر: 29
تاريخ التسجيل: 25/05/2009
عدد المساهمات: 6146

مُساهمةموضوع: رد: الدرس العاشر الجمعة نوفمبر 06, 2009 10:53 pm

الدرس العاشر
هي تقدر مع ما بعدها بمصدر أن وهو اسمها.

في قول الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ يَا ابْنَ أُمَّ ﴾ الذي سأل وقال كيف نصب؟

هو
لم ينصب حينئذ هذا ابن منادى مضاف منصوب ولكن أم مضاف إليه مجرور تقول كيف
إذن فتح؟ هذا اسم أضيف إلى ياء المتكلم أصله ابن أمي والمضاف إلى ياء
المتكلم للعرب فيه صيغ فيقولون: أمي بإسكان الياء ويقولون: أميَ بفتح
الياء ويقولون أمِّ بكسرة مع حذف الياء ويقولون من أمَّ بفتحة فلك فيه
أكثر كل هذه لك فيها فلا إشكال في ذلك ويبقى مضافاً إلى ياء المتكلم لأن
المضاف إلى ياء المتكلم بإثبات الياء متحركة أو ساكنة مفتوحة أو ساكنة أو
بحذف هذه الياء وإبقاء الكسرة دائماً عليها أو بحذفها وفتح ما قبلها كلها
لغات واردة عن العرب وهذا يا ابن أمَّ هي إحدى هذه اللغات بفتح المضاف إلى
ياء المتكلم.

قول الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ وَلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ ﴾ يقول كيف ذلك؟

لاتَ
هنا هي من الأحرف النافية العاملة عمل ليس واسمها حينئذ يقدر وهي تعمل في
الحين يكون اسمها حيناً وخبرها حيناً, تعمل في الزمن وحينئذ يكون اسمها
مقدراً, حين مقدر والتقدير: ليس الحينُ حينَ مناص يعني ليس الوقت وقت
هروب, في ذلك الوقت انتهى الأمر ولا يمكن هربهم ولو أرادوا الهرب والتقدير
ولات الحينُ حينَ مناص, اسمها الحين مقدر مرفوع وحين المذكورة هذه خبر لات
العاملة عمل ليس لأنها نافية تشبه ليس في النفي منصوبة وعلامة نصبها
الفتحة الظاهرة على آخره وهي مضافة ومناص مضاف إليه, وكما قلت لكم: لا
تعمل لات إلا في الحين اسماً وخبراً واسمها يكون حيناً مقدراً، إذا جعلنا
ما بعدها منصوباً فيكون حينئذ هذا هو الخبر.

في قول الله -سبحانه وتعالى- في قصة إبراهيم: ﴿ قَالُوا سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ ﴾ يقول: لماذا قال سلاماً منصوبة وسلام مرفوعة؟

سلاماً
هنا على تقدير فعل وأنها مفعول مطلق لهذا الفعل فهم الملائكة لما جاءوا
لإبراهيم قالوا: سلاماً أي نسلم عليك سلاماً فحينئذ يكون سلاماً مفعول
مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره والمفعول المطلق ينصب
وتقدر قبله فعل تقديره نسلم سلاماً وفي قول إبراهيم: سلامٌ حينئذ مرفوعة
فهي خبر لمبتدأ محذوف أي أمري سلام، ولذلك لما كانت جملة إبراهيم -عليه
السلام- جملة اسمية أمري سلام وجملة الملائكة جملة فعلية لأنها مفعول مطلق
والمفعول المطلق يأتي الفعل قبله أي نسلم سلاماً والبلاغيون يقولون: إن
الجملة الاسمية تدل على الثبوت والجملة الفعلية تدل على التغير قالوا: إن
كلام إبراهيم أبلغ لأنه سلم سلاماً ثابتاً بقوله: سلام بالرفع أبلغ من
سلام الملائكة لأنهم سلموا سلاماً ينتهي ويتغير فهم جاءوا بالجملة الفعلية
والفعلية غير ثابتة وهو جاء بالحملة الاسمية والجملة الاسمية ثبتت فالسلام
إذن بالرفع أولى من السلام بالنصب لأنه أثبت وأدوم.

يسأل
أخي عن قولي: «لا مشاحة» المشاحة هي تشاح فلان وفلان يعني اختلفا وتخاصما
وكل واحد منهم شنع على الآخر ولا مشاحة في الأمر يعني ليس هناك تشنيع
والأمر يسع الاثنين معاً وهناك عبارة شائعة عند العلماء يقولون: لا مشاحة
في الاصطلاح يعني إذا اصطلح العلماء على كلمة معينة أو على شيء معين يكون
دالاً على فن من الفنون أو قضية من القضايا في علمهم فيسلم لهم بما قالوا
ولا يلامون ولا يقال لماذا اخترتم هذه الكلمة وهذا المصطلح وإنما يقال:
هذا اصطلح عليه أهل الفن ولا مشاحة في الاصطلاح يعني لا ينبغي أن يخالفهم
غيرهم ولا أن يتتبعهم غيرهم وأن يكون هناك مشاحة أي مخالفة وجدالاً
ومخاصمة فيما بينهم بل ينبغي التسليم لأهل الفن لأجل ما اصطلحوا عليه لأن
هذا مصطلح هذا معنى قولهم لا مشاحة في الاصطلاح. وإذا قال قائل: لا مشاحة
يعني لا ينبغي أن يختلف الناس في هذا فالأمر واسع ولا يصح أن يتشاحا
ويختصما ويتتبع الواحد الآخر في هذ الأمر فالأمر واسع يحتمل الرأيين معاً.


أما في قوله لفظ الجلالة هل يكون مفعولاً له أو مفعولاً به؟

المفعول
له غير المفعول به المفعول له هو الذي يسميه النحويون المفعول لأجله
يختصرون فيقولون المفعول له وأما المفعول به فهو الذي يقع عليه الفعل
وحينئذ إذا وقعت الكلمة وقع عليها الفعل فيقال مفعول به وأما إذا جيء بها
للتعليل أي مصدر جيء به للتعليل وهذا سيأتي -إن شاء الله تعالى- في الكلام
على المفعولات فإنه يسمى مفعولاً له أو مفعولاً لأجله.

الثامن
مما ذكره المصنف: الجواب بالفاء هو لا يقصد أي فاء يقصد فاء السببية يعني
الفاء التي تدل على أن ما بعدها مسبب عمَّا قبلها, فاء الذي تدل على
السببية يعني يتسبب عما قبلها شيء يحدث بعدها. هذه الفاء التي يأتي بعدها
فعل مضارع منصوب ينبغي لينصب الفعل المضارع بعدها أن يسبقها نفي أو طلب،
إذن يأتي في الجملة نفي أو يأتي طلب ثم تأتي هذه الفاء الدالة على السببية
والتعليل أو تسبب ما قبلها فيما بعدها يعني يتسبب عما حصل قبلها حصول
الفعل الذي بعدها ثم يأتي بعدها الفعل المضارع فينصب فإذا جاء الفعل
المضارع بعدها ونصب كان نصبه على الصحيح بأن مضمرة وجوباً بعد هذه الفاء
التي تسمى فاء السببية وبالمثال يتضح الأمر لكن بأي أمر من هذه الأمور
نمثل للنفي أو للطلب ينبغي أن نمثل له جميعاً. الطلب أنواع كما تعلمون
الطلب النفي واضح يعني ضد الإثبات أن يأتي في الكلام شيء يدل على انتقال
إثباته لكن الطلب يأتي بأمور الأمر طلب والنهي طلب والدعاء طلب والاستفهام
طلب والتحضيض والرجاء والتمني والرجاء والعرض فإذن الطلب أنواع وجمع بعضهم
النفي وأنواع الطلب كأنه يريد ما تسبق به فاء السببية لينصب المضارع بعدها
قال:

مر وانه وادع وسل واعرض لحضهمُ *** تمن وارجو كذاك النفي قد كمل

إذن عندنا نفي وعندنا طلب بأنواعه التي ذكرها:

مر: الأمر .

وانه: النهي.

وادع: الدعاء.

وسل: السؤال يقصد الاستفهام.

واعرض: يقصد العرض.

لحضهموا: يقصد العرض.

تمن: يقصد التمني.

وارج: الرجاء. انتهت الآن أنواع الطلب الثمانية قال:

كذاك النفي: ونحن نعرف أن فاء السببية ينبغي أن تسبق لينتصب المضارع بعدها أن تسبق بنفي أو طلب بأحد هذه الأنواع.

الأمر: وهو أول أنواع الطلب الشاعر يقول:

يا ناقُ سيري عنقاً فسيحاً *** إلى سيلمانَ فنستريح

يمدح
ليبين كأنه يخاطب ناقته وهو يمدح الخليفة سليمان بن عبد الملك وكأنه يقول:
أيتها الناقة أوصلينا إلى سليمان حتى نستريح هو يستمنحه لكنه بدل أن يطلب
منه طلباً صريحاً يجعل الخطاب موجهاً إلى الناقة فقال: يا ناق سيري هذا
أمر عنقاً فسيحاً نوع من المشي السريع الطويل، إلى سليمان فنستريحا فيتسبب
عن سيرك الراحة إذن فاء سببية وسبقت بأمر سيري وجاء بعد الفاء فعل مضارع
نستريح فانتصب فنستريحَ ما الذي نصبه على رأي المصنف فاء السببية المسبوقة
بالأمر وعلى رأي الجمهور أن الناصب هو أن مضمرة وجوباً بعد فاء السببية
وقد تحقق شرطها أي سبقت بالأمر هذا.

بعد النهي يقول الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ وَلاَ تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي [طه:1 ]
أما أنها فاء السببية فواضح لا تطغوا فيتسبب عن طغيانكم حلول الغضب إذن
فاء السببية ثم قد سبقت بنهي لا تطغوا هذه الفاء وقع بعدها فعل مضارع يحل
ونصب هذا الفعل فيحلَّ فجاء الفعل المضارع منصوباً بأن مضمرة وجوباً بعد
فاء السببية المسبوقة بالنهي لا تطغوا.

الدعاء
من أنواع الطلب أيضاً والدعاء هو بصيغة الأمر يأتي, لكنه إذا كان في حق
الله -سبحانه وتعالى- لا يسمى أمراً لأن العبد لا يأمر ربه ولكنه يدعوه
إذن الأمر إن كان لمن هو دونك فهو أمر وإن كان لمن هو فوقك وبالأخص في حق
الله -سبحانه وتعالى- فهو دعاء، في قول الشاعر:

رب وفقني فلا أعدل عن *** سنن الساعين في خير سنن

رب
وفقني فلا أعدلَ هنا في قوله وفقني هذا فعل أمر لكنه خطاب لله -سبحانه
وتعالى- فنسميه دعاءً ثم جاء بعده بفاء هذه الفاء مفيدة للسببية أي فيتسبب
عن توفيقك إياي ألا أعدل ثم جاء بعد فاء السببية فعل مضارع هذه الفعل
المضارع منصوب فلا أعدلَ أي فأن لا أعدل فهو منصوب بأن مضمرة وهذا إضمار
واجب بعد فاء السببية المسبوقة بالدعاء والدعاء كما ترون نوع من أنواع
الطلب وهذا شرط النصب بأن مضمرة بعد فاء السببية أن تسبق بطلب وقد وقع هنا
دعاء.

الاستفهام أحد أنواع الطلب فإذا سبق الفاء الدالة على السببية ووقع بعدها مضارع نصب بأن مضمرة وجوباً في قول الشاعر:

هل تعرفون لُباناتي فأرجو أن *** تقضى فيرتدَّ بعضُ الروح للجسد

هنا
قال: هل تعرفون؟ هذا استفهام ثم قال: فيرتدَّ فجاء بفاء السببية أي فيتسبب
عن قضائها ارتداد الروح إلى الجسد وراحته. اللبانات: هنا هي الحاجات هل
تعرفون لباناتي أي حاجاتي فإذن وقعت الفاء الدالة على السببية بعد
الاستفهام بقوله: هل تعرفون؟ والفعل المضارع منصوب بعدها فيرتدَّ ونصبه
بأن مضمرة وجوباً بعد فاء السببية الواقعة بعد طلب وهو هنا استفهام،
الشاعر يقول:

يا ابن الكرام ألا تدنو فتبصبر ما *** قد حدثوك فما راءٍ كمن سمع

هذا
نوع من أنواع الطلب - ألا تدنو- يقول: إن الطلب أو ما سماه الشاعر في
البيت الذي ذكرته منذ قليل: -واعرض لحضهمُ- العرض والتحضيض هما نوعان من
الطلب متماثلان أو متقاربان والفرق بينهم أنك إذا عرضت على الإنسان شيئاً
وتريد أن تحققه لكن بأسلوب لين سمي هذا عرضاً وإن كان الأسلوب لطيفاً لكنه
بقوة أنت حريص على تحقيقه سمي تحضيضاً هذا العرض واضح أن تعرض عليه عرضاً,
أو تحضه حضاً أي تحثه عليه فيسمى تحضيضاً.

هل قاعدة يبنى الأمر على ما يجزم به مضارعه صحيحة على إطلاقها وليس لها شواذ؟

نعم
هو الأمر يبنى على ما يجزم به مضارعه فإذا كان المضارع من الأفعال الخمسة
يجزم بحذف النون إذا جئنا به أمراً نبنيه على حذف النون: لم يذهبوا نقول:
اذهبوا فإذا كان الفعل للمضارع مجزوماً بالسكون لم يذهب تأتي بالأمر أيضاً
مبنياً على السكون تقول اذهب وهكذا.

سمَّى الرجل ابنه اسما جميلاً هل إعراب اسما بدل أو مفعول مطلق؟

اسما هذا مفعول ثان سمى الرجل ابنه, الرجل فاعل ابنه مفعول أول واسماً مفعول ثانٍ وجميلاً صفة للمفعول الثاني.

﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ[الكهف:46] البنونَ ممنوع من الصرف تسأل عن علته

ليس
ممنوعاً من الصرف هو معرف بأل فلا دخل له في ذلك ثم ليس فيه شيء من علل
منع الصرف, هذا من الأسماء الملحقة بجمع المذكر السالم والملحق بجمع
المذكر السالم يعرب بإعراب جمع المذكر السالم فهو يرفع بالواو معطوف على
المال مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.

السؤال الأول: ما المقصود بلام الجحود؟ ولماذا سميت بهذا الاسم؟ يعني متى تكون لام الجحود؟ ولماذا سميت بهذا الاسم؟

والسؤال الثاني: ما الدليل على أن «لن» تفيد النفي والاستقبال, ولا تفيد تأبيد النفي؟

 الموضوع : الدرس العاشر المصدر : منتديات أور إسلام الكاتب: أمة الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حفيد الصحابه
المدير العام


المهنة:
الجنس: ذكر
علم الدوله:
تاريخ التسجيل: 12/10/2009
عدد المساهمات: 14398

مُساهمةموضوع: رد: الدرس العاشر الجمعة ديسمبر 25, 2009 10:06 am

الدرس العاشر
بارك الله فيكى

 الموضوع : الدرس العاشر المصدر : منتديات أور إسلام الكاتب: حفيد الصحابه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أنا المهاجره
عضو متألق



المهنة:
الجنس: انثى
علم الدوله:
العمر: 22
تاريخ التسجيل: 02/08/2011
عدد المساهمات: 1128

مُساهمةموضوع: رد: الدرس العاشر السبت أغسطس 06, 2011 3:30 pm

الدرس العاشر


جزاكم الله خيراااا
واسأل الله أن ينفع بكم
ีึุ҈҈♥♡
๔๘
وجعل ما قدمتم فى موازين حسناتكم

منظرين المزيد

 الموضوع : الدرس العاشر المصدر : منتديات أور إسلام الكاتب: أنا المهاجره

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الدرس العاشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

مواضيع ذات صلة



الإشارات المرجعية


التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك


(( تذكر جيداً: يمنع وضع صور ذوات الأرواح ويمنع الردود الخارجة عن الشريعه ويمنع الاشهار باى وسيلة والله شهيد ))
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
| منتديات اور إسلام |  ::  ::  :: -
خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
الدرس العاشر , الدرس العاشر , الدرس العاشر ,الدرس العاشر ,الدرس العاشر , الدرس العاشر
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ الدرس العاشر ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
PageRank
مواقيت الصلاة: